تعرف كيف يعمل الأسطرلاب ..الآلة الفلكية العجيبة !!

11:19 م | | | 0تعليقات
أولا نعتذر من زوارنا الكرام على انقطاعنا عن التدوين نظراً لأسباب دراسية .. لكننا نعدكم بمزيد من العطاء في هذا المجال بإذن الله.
الأسطرلاب هو آلة فلكية قديمة وأطلق عليه العرب ذات الصفائح. وهو نموذج ثنائي البعد للقبة السماوية، يظهر كيف تبدو السماء في مكان و وقت محدد. وقد رُسمت السماء على وجه الأسطرلاب بحيث يسهل إيجاد المواضع السماوية عليه. بعض الأسطرلابات صغيرة الحجم وسهلة الحمل، وبعضها ضخم يصل قطر بعضها إلى عدة أمتار.
وقد كانت الأسطرلابات حواسيبا فلكية في وقتها، فقد كانت تحل المسائل المتعلقة بأماكن الأجرام السماوية، مثل الشمس والنجوم، والوقت أيضا. وقد كانت ساعات جيب لعلماء الفلك في القرون الوسطى. وقد تمكنوا أيضا من قياس ارتفاع الشمس في السماء، وهذا مكنهم من تقدير الوقت في النهار أو الليل، كما يمكنهم من تحديد وقت بزوغ الشمس أو تكبد النجوم. وقد طبع على ظهر الأسطرلاب جداولا مبتكرة مكنتهم من هذه الحسابات. ويمكن لهذه الجداول أن تحتوي على معلومات عن منحنيات لتحويل الوقت، ومقومة لتحويل اليوم في الشهر إلى مكان للشمس في دائرة البروج، ومقاييس مثلثية وتدريجات لـ 360 درجة.
والفكرة الرئيسية عن هذا الكمبيوتر وعمله هو ما يدعى الإسقاط المجسمي وبصورة أساسية فالمبدأ هو تمثيل الصورة ذات الأبعاد الأساسية للسماء في الليل التي تحيط بنا على صفيحة الجهاز ذات البعدين فقط - الذي يمكن حمله - في الواقع الفكرة تبدو بسيطة نسبياً عليك أن تتخيل أن الأرض في منتصف الكون وتحيط بها السماء بشكل كروي وكل نقطة من سطح هذه الكرة تتوضع على السطح المستوي بواسطة مستقيم يعبر القطب الجنوبي حيث يتم تسجيل موقعها على تلك الصفيحة.
وكيف يتم إستخدامه .. يتم ذلك بالخطوات التالية :

1- تحديد أحد النجوم في السماء.
2- توجيه المؤشر إليه.
3- تحديد ارتفاعه عن الأفق بالدرجات " زاوية القوس الذي يتحدد بقطر الاسطرلاب و المؤشر ".
4- تحديد اِسم النجم الموجود على الريت " الموضح في الصورة السابقة ".
5- تحريك الريت بصورة دائرية حتى يتوافق ذلك النجم الذي تم اختياره مع ارتفاعه.
6-تحريك المسطرة لي تؤشر الى التاريخ.
7- قراءة الوقت المتوافق مع كل هذه المعطيات.


المصدر : Wikipédia



هل أعجبك الموضوع ؟

مهلاً لا ترحل ، لدينا المزيد ! :

ضع تعليقا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013 لموسوعة كنوز المعرفة